Friday, April 4, 2008

ساعة يد




فى حافظتها الزجاجيه الثمينه تغفو فى إنتظاره..ه
تفكر فيه ، تشتاق إلى ضم معصمه ، ملازمته فى غدواته وروحاته
تبذل كل طاقتها المحدوده فى الحفاظ على هيئتها و زيادة رونقها فقط لانها ترجو أن تكون الأجمل فى عينيه ..ا
يد تمتد لتحملها بحافظتها الزجاجيه .. تملؤها نشوة الإرتقاب وتتمنى أن يكون هو
أخيرا تنفتح حافظتها الزجاجيه .. تمتد كف لتحملها وما أن تمسها الكف حتى تغمرها السعاده

إنها حتما يديه .. تميزهما جيدا ، رائحة العطر الأسر ، ملمس يديه الناعم الأنيق.. إنه هو لا محال
يضعها برفق حول معصمه الأخر ..يغلق مكبسها ويبعد يديه عنها، تزداد حماستها
تقضى اليوم معه سعيدة بضم معصمه .. تكتفى منه بنظرات مقتضبة ، لا مباليه لا بهدف غير معرفة كم مر من الوقت ولكنها تكتفى بتلك النظرات الشاردة الغير عابئه ..
كثيره هى اللحظات التى أمضتها فى حافظتها الزجاجيه دون أن يرمقها أو يحملها أو يصطحبها معه ،

وكثيره هى المرات التى أضاعها فيها بين حاجياته ، وعديده هى المرات التى نسيها لدى رفاقه
ولكنها مع إهماله فيها ، وعدم إكتراثه لها تحبه بشدة .. لاتعرف لها صاحب غيره ..ولا ترضى لنفسها دونه

فى المساء إصطحبها معه إلى أحد حفلاته المسائيه التى يتظاهر فيها جميع الحضور بأثمن ما يملكون
تمنت لو أن بإمكانها تغيير خواصها لتصبح الأفضل على الإطلاق فقط لتكون مصدر فخر له..
فى الحفل الصاخب لم يكن يعيرها إهتماما وكانت عينيه الطامعتان تتابع ما يملكه الغير
وينبض قلبه المريض بعدم الرضا على ما بيديه ..
فى وسط الحفل أثنى أحد الحاضرين على ساعته الأنيقة والتى يرى أنها ولابد أن تكون ثمينه .. كادت تطير سعادة ، فقط لأنها أصبحت كما تتنمى دائما مصدر فخر له

ولكن عدم إكتراثة لها وإستمراره فى إهانتها بنظراته الطامعه فى ما فى أيديهم ،ونفسه الساخطه على ما بيديه جعلها تفقد حماسها
تكاثرت كلمات الثناء عليها من أغلب الحاضرين، والتى أصبحت بمرور الوقت لا تزيدها إلا خبوا وحزنا
وفى خضم انصرافه عنها ، كانت العيون الطامعه تلاحقها ..حتى أن أحد لصوص الحفل حاول أن ينتزعها من يديه عنوة ، وقتها إزدادت تشبثا بمعصمه رفعت أصوات دقات عقاربها حتى إستحالت صراخا مستغيثا دون أن يلتفت اليها ..لقد كان مشغولا بغيرها ، ولم يلتفت الى اللص إلا عندما ازدادت حركاته عنفا فى مواجهة صمودها .. فإعتذر له وادعى أن الزحام هو السبب ، فلم يزد على أن هز رأسه وإنصرفا مبتعدا

للمرة الأولى منذ إقتناها يجتاحها هذا الشعور ، تمنت بصدق أن يخلعها من يديه ..يحررها من قبضته

زادت من سرعة عقاربها حتى يمر الوقت وينتهى اليوم ..
وفى غرفته خلعها و كالعاده ألقاها بإهمال على الكمود بجانب فراشه
شعرت بالقليل من الراحه أخيرا بعيدا عن معصمه ..
أغلق نور الابجور وغط فى نوم عميق
أما هى فكانت تعانى من أثار الاّّّّّّم الليله ..ا

محاولة السرقه ألمتها بشدة ، فمكبسها الذى يجعلها محكمة الغلق حول معصمه قد تضرر
إلا أن ما كان أشد تضررا هو شعورها تجاهه ..


أصبحت تتبرم من إهماله لها ، عدم إكتراثه بها ، شعوره بأنها ليست جيدة كفايه على الرغم من إثناء الجميع عليها ، طمعه فى غيرها الذى أعمى عينيه عن طمع غيره بها
أصبحت لا تحتمل لمسة يديه .. ضم معصمه ..رائحة عطره ،
قررت أن تلفت إنتباهه إلى ما أل اليه حالها بشتى الطرق دون طائل
أعلنت العصيان و أوقفت دقاتها ، توقفت عن مقاومة أثار الزمن والإهمال عنها فأصبحت أشبه بخردة أوشكت على البلاء
كانت تزداد حزنا وشحوبا كلما إزداد إعراضه عنها ..

فى أحد الأيام إستيقظت لتجد نفسها بين يديه ..
كانت تعتقد أنها تلفظ أنفاسها الأخيره إلا أن نظرته اليها بهذا التمعن كانت الأولى منذ يوم إشتراها .. سرت فى أوصالها قوة شجعتها على البقاء .. ضربت عقاربها إعلانا عن الرضا ولكن وقبل أن يرى هو دقاتها كان قد ألقاها من يديه وإنصرف عنها

إصطدمت بعنف فى القاع بين خردوات معدنيه باليه
لقد باعها بخسا لبائع خرده!!
كانت بحق أقوى صدماتها على الإطلاق تمنت لو أن يشفق عليها تاجر الخرده ويصهرها فيحيلها لكيان أخر تتحرر به من ذاتها الذليلة
ظلت على هذا الحال زمانا .. تكابد الموت ثوان لا تحصى

فى أحد الأيام تحسست يد جديدة تلمسها ، تحملها برفق ، تزيل عنها الغبار ..لمسات نسيت طعمها منذ زمن بعيد .. بل و رفق ، عناية ، رضا لم تذقهما من قبل

دفع الرجل النبيل ما كان بحوزته من سنتات للتاجر الطامع الذى بالغ فى ثمنها عندما لمس تعلق الشارى بها ، إلا أن الشارى النبيل أدرك جيدا أنه لو دفع عشرة أضعاف ما دفع فإنه لن يوفيها ثمنها الحقيقى

فى حفل تتويج الساعة الأفضل بالمدينة كانت تضم معصم صديقها الجديد
وهى تبدو أكثر تألقا من يوم صنعها
مكبسها محكم الغلق ، عقاربها الذهبيه تبرق من السعادة ، ثوانيها ودقائقها تعبر بدقه وثقة ..
إحساس صديقها العطوف المحب بالرضا عنها جعلها بحق الأكثر إشراقا
صافح جميع الحاضرين فخورا بها .. من بين أياديهم وجدت يديه هو .. صديقها القديم لا محال ، من الصعب أن تنسى هاتان اليدان بكل ما فعلته بها
عطره الأسر لا زال يفوح منه ، وحول معصمه كانت تلتف ساعة أنيقه يملؤها الزهو، تصدر بريقا يأخذ بالأبصار
الا أن عينيه وقلبه كانا زائغان عنها كعادته مشغولان بما فى يد الغير

ومن بين ساعات الحفل لفتت إنتباهه تلك الساعه الأنيقه التى يشع وجه صاحبها فخرا وإعتزازا بها
نظر اليها كما لم يفعل من قبل .. وأطال النظر حتى خشيت أن يتعرف عليها
تحدث قليلا مع صاحب الساعه حديث أسعدها وأوجعها ، تصافحا مجددا وانطلق كل فى طريق

فى ختام الحفل تم الإعلان عن الساعه الفائزة كانت الساعة البراقة لصاحبها الذى تعرفه جيدا
للحظة شعرت الساعة بالحنق على ذاتها لأنها لم تستطيع أن تجلب لصاحبها النبيل السعاده والفخر كما أغدقهما هو عليها
مال الصديق العطوف عليها ، وكأنما سمع ما يجول بخاطرها ..
قبلها و همس إليها قائلا : "سأظل أنا الرابح الأكبر دائما لأنى إقتنيتك"ّّا

ضمت معصمه حبا وعرفانا كما لم تفعل من قبل .. تمنت لو ظل يرتديها أبدا ويحيطها بحبه، حرصه، ورضاه
عند بوابة الخروج إلتقاهما صاحب الساعة الفائزة .. وصاحبها القديم ، أخبرهما فى سعادة أنه قد إنتهى لتوة من صفقه رابحه باع فيها ساعته الفائزه
وعرض على النبيل صفقه جديده يشترى فيها ساعته الأنيقه مقابل ما كسبه من مال فى صفقته الأولى
تعجب صاحب الساعه النبيل وسأله "ألم تخبرنى فى بداية الحفل أنك كنت تملك ساعة مشابهه والقيتها بيديك فى القمامه؟"؟
فأخبره أنه لم يدرك من قبل كم أن "هذا النوع من الساعات يروق له
:إعتذر الصديق النبيل بشدة عن بيع ساعته قائلا
هى بالنسبة لى أكثر من مجرد ساعة تروقنى ..
هى بحق أثمن ما حدث لى يوما"ا"

30 comments:

Dina Samaha said...

روعة يا هدى
بجد روعة

ربنا يباركلك فى احساسك ده
واسلوبك العالى :)

كلماتك اثرت فيا فعلا,, (كعادتها)
:) :)

راجعة تانى

mohamed said...

عبقرية بجد يا هدى

فعلاً دا البني أدم أما الأنسان فبيكون شئ تاني
..
وإن كنت مع السطور كنت بقلب بعض الضمائر..

بتغيبي وبتنزلي بحاجات جامدة
يارب تبقى أخر مرة تختفي فيها :)

الطائر الحزين said...

حاولتى ان تهدية قلبك وان تجعليه بين معصميه عله يتذكر كلما نظر نظرته الطامعه الى ما فى ايد الأخرين واهديت له قلبك

ومع كل نبض من وريد يده فهو نبض لفلبك بالضرورة

لكن

...


يبقى الصراع بين الرضا والتطلع للأفضل

وبين التعود والتجديد


هكذا رأيتها



تحياتى

Zololkis said...

SECURITY CENTER: See Please Here

حزيــــــــــــــــــن said...

الكلمات لن تعبر عن درجة اعجابى
لقد لمستى بكلماتك كل الامراض النفسيه فى حياة البشر وكثيرا من احاسيس النساء

اللهو الخفى said...

هي ام هي اب هي صديق هي كثير انها ليست فقط ساعه بجد رائعه يا هدى دائما كما تعودنا منك يا دودو بجد مذهل و مذهله تفصيلها
اختيار الساعه يدل ذكائك الخارق دائما
:)
لانها تجمع بين الزمن و الحدث و انتي اخترت المكانبجد تحفه هو جين الوراثي بتاع الابداع صابك انتي الوحدك و ما صبناش منه نصيب و لا ايه؟
:)

Anonymous said...

تحفة يا هدهود بجد جميلة قووووي
هو كدا الواحد مش بيحس بقيمة الحاجة اللي معاها غير لما تروح منه :)

Ayman Elsherbiny said...

صبرتوا ونلتوا :) ايه الجمودية دي. أنا بس عندي تساؤل حيرني شويتين، هوه انتي كتبتي اشتراها ببضع سنتات ليه، وهي عملة أجنبية، ومكتبتيش قروش مثلا أو ملاليم

saloma said...

جميلة اوى اوى الفكرة،، اسقاط عجبنى جدا و احييكى عليه.
بجد انا مش هضيع ساعتى تانى، اصلى كل ما اجيب ساعة لازم تضيع، بس والله مش بيكون قصدى
بس فكرتينى لما قولتى انه حب يشتريها تانى بمثل من بتوع الجامعة (;
"اتقل على حبيبك و ارميه فى بلاعة، يرجعلك مستحمى و فى بقه نعناعه)
جميييلة فعلا يا هدهد

أنا وصاحبى said...

كلماتك دائما ما تجبرنى على صمت لا اعرف منبعه سوى الاعجاب المطلق
ــ
صادفت فى حياتى ساعة او اكثر ورجال حافظو عليها ورجال باعوها بأبخث الاثمان
ـــ
لكى تحياتى

انكسارات
احمد البوهى

El-Tenneen said...

فعلا, اشمعنى قولتى بضع سنتات, احنا فى مصر بنتعامل بالقرش و الجنيه و زمان كان فى السحتوت و المليم. لكن السنت ده بيتعاملوا بيه فى امريكا تقريبا.

أنا وصاحبى said...

هدى بعد اذنك عايزين ننشر افضل اعمالك فى سلسلة مدونات مصريه للجيب
لو موافقه
ياريت تعبعتيلنا ايميل

قريب اوى هيتم اصدار سلسلة مدونات مصريه للجيب
ولو تحبى تنشرى افضل اعمالك فى السلسله
ياريت تبعتيلنا
التفاصيل هنا
http://sneen.blogspot.com
احمد مهنى

Kagahn said...

See Please Here

break said...

بجد بسم الله ما شاء الله
تحففففففففففففففففففففففففففففففففففففففففففففففففففففففففففففففففففففففففففففففففففففففففففففففة
من هنا لبكرة

:)

sendbad said...

غرقت في البوست وقريته مرتين تلاتة وفي كل مرة بكتشف احساس جديد وتشبيه جميل
تحياتي الخالصة

ابوزياد الفاتح said...

ههههههههههههه
لو تعرف كل ساعه الكلام ده
مكنش فى ساعه باظت ولا ضاعت
الكلام ممتاز وجميل والله
بس بعيد عن النرفزه يعنى والغضب
منين فى ظل الظروف اللى احنا عايشين فيها
بتجيبوا الكلام الادبى الكبير قوى ده

تحياتى
مدونتى

كيلو الحريه بكام
www.islamnaaa.blogspot.com

أحمد سلامــة said...

الفكرة اكث من مجرد كلمة جميله ي اهدى
والاسقاط واضح مش زي ما فهمت ان همعتم
:)
ليكي كمان اسلوب سردي منمق ومتروِ جميل
عاتب عليكي بس في شوية مطبات لغوية كده ابقى خلي بالك منها عشان تكمل اللوحة الممتعه دي
سلمت يداكي

.:.-=- ELGaZaLy-=-.:. said...

جميلة اوى يا هدى...


ياة بقالى كتير اوى مجتش هنا ولا دونت اصلا...

كلماتك جميلة بجد...ولمستنى

snatch said...

جميلة يا هدى
أحييكى

inksarat said...

اكيد فى جديد .... ليه الغيبه الطويله فى المدونة بقى
ـــ
كل سنة وانتى طيبه وربنا ييسر لكى سبل العبادة ورمضان كريم

حزيــــــــــــــــــن said...

كل عام وانت بخير
هل من جديد؟

hana said...

للأسف هكذا هي طبيعة الآخر
يهمل ما لديه
ولا يعي قدره
الا عندما يفقده ويمتلكه آخرون


رائع
تحياتي لكِ

Anonymous said...

في خلال الثلاثين عاما الماضية تعرضت مصر الى حملة منظمة لنشر ثقافة الهزيمة - The Culture of Defeat - بين المصريين, فظهرت أمراض اجتماعية خطيرة عانى ومازال يعانى منها خمسة وتسعون بالمئة من هذا الشعب الكادح . فلقد تحولت مصر تدريجيا الى مجتمع الخمسة بالمئه وعدنا بخطى ثابته الى عصر ماقبل الثورة .. بل أسوء بكثير من مرحلة الاقطاع.
هذه دراسة لمشاكل مصرالرئيسية قد أعددتها وتتناول كل مشاكلنا العامة والمستقاة من الواقع وطبقا للمعلومات المتاحة فى الداخل والخارج وسأنشرها تباعا وهى كالتالى:

1- الانفجار السكانى .. وكيف أنها خدعة فيقولون أننا نتكاثر ولايوجد حل وأنها مشكلة مستعصية عن الحل.
2- مشكلة الدخل القومى .. وكيف يسرقونه ويدعون أن هناك عجزا ولاأمل من خروجنا من مشكلة الديون .
3- مشكلة تعمير مصر والتى يعيش سكانها على 4% من مساحتها.
4 - العدالة الاجتماعية .. وأطفال الشوارع والذين يملكون كل شىء .
5 - ضرورة الاتحاد مع السودان لتوفير الغذاء وحماية الأمن القومى المصرى.
6 - رئيس مصر القادم .. شروطه ومواصفاته حتى ترجع مصر الى عهدها السابق كدولة لها وزن اقليمى عربيا وافريقيا.
ارجو من كل من يقراء هذا ان يزور ( مقالات ثقافة الهزيمة) فى هذا الرابط:

http://www.ouregypt.us/culture/main.html

salma mohamed said...

ماشاء الله
اسلوب معبر رائع,وكلام له احاسيس متنوعه ويثير احاسيس اخرى ومعاني جميلة في النفس عند قراءة الموضوع
في انتظار جديد ابداعاتك

م/ الحسيني لزومي said...

من اجل مصر
شارك في الحملة الشعبية للقيد بالجداول الانتخابية وادعو غيرك
ضع بنر الحملة علي مدونتك
البنر موجود علي مدونتي
اذا كنت ترغب في وضعه علي مدونتك ارسل ميلك كي ارسل لك كود البنر
ارجو المعذرة للدخول بلا مقدمات لأني ادخل علي مئات المدونات يوميا

كراكيب عادل said...

اسلوب السرد عندك هايل

وفية في مجمل تدويناتك فكرة جديدة

Ammar aldahhan said...

بصراحة يبدو انو الصدفة اكثر من رائعة
يوميا بفتح على الموقع
واحاول قراءة ما تكتبين بتمعن
وكلما توسعت وتعمقت اجد نفسي عند خط البداية
اكثر من ممتاز سيري الى الامام
عمار الدهان

Ayman Elsherbiny said...

أين أنت يا هدى؟! ننتظر تدويناتك الجديدة بكل تلهف

بسمـــة مســـــلّم said...

السلام عليكم دى اول زيارة ليا بجد احساسك الجميل جذبنى اكمل الكلمات يسعدنى معرفتك سلااامى واكيد منتظرة تعليقك

Insan_3ady said...

اسلوب اكثر من رائع
واحساس عالي جدا
احييكي